أسباب الإجهاض في الشهور الأولى من الحمل
الحمل

الحامل في الشهور الأولى من الممكن أن تتعرض للإجهاض، وهذا يرجع إلى العديد من الأسباب التي نتعرف عليها من خلال التالي.

قد تتعرض الحامل في الشهور الأولى إلى الإجهاض وهذا يرجع للعديد من الأسباب المختلفة التي من الممكن أن تتعرض إليها ولهذا عليكِ بالتعرف على أسباب الإجهاض في الثلث الأول والثاني في الحمل.

أسباب الإجهاض في الشهور الأولى من الحمل

أسباب الإجهاض في الشهور الأولى من الحمل:

الإجهاض هي حالة سقوط الجنين قبل الأسبوع العشرين من الحمل، ويحدث بنسبة ما بين 10 إلى 25٪ من النساء أثناء الحمل.

أسباب الإجهاض في الثلث الأول (الأشهر الثلاثة الأولى) من الحمل:

تحدث حوالي 3 من كل 4 حالات إجهاض في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل ومن أسباب حدوث هذا الإجهاض في الأشهر الثلاثة الأولى هي:

نصف حالات الإجهاض تكون ناتجة عن مشاكل صبغية في الكروموسومات، حيث أنه في بعض الأحيان تكون هناك مشكلة في الإخصاب وتكون كروموسومات خلية البويضة أكثر أو أقل من الطبيعي، وعادة ما يكون سبب ذلك غير واضح، حيث أن هذه المشكلة الصبغية تمنع النمو الطبيعي للجنين، وبالتالي يحدث الإجهاض، وقد تحدث الأخطاء في بعض الأحيان بشكل عشوائي أثناء انقسام الخلية الجنينية، وتحدث بعض هذه الأخطاء بسبب خلل في الحيوانات المنوية أو البويضة.

أسباب الإجهاض بسبب تشوهات الكروموسومات هي:

- البويضة التالفة هو أحد أسباب الإجهاض المبكر.

- موت الجنين داخل الرحم حيث يتكون الجنين ولكن يتوقف عن النمو قبل ظهور أعراض الإجهاض.

- يتم توريث مجموعتي الكروموسومات من الأب ولكن لا يتم تكوين جنين وفي هذه الحالة يحدث نموًا غير طبيعيًا في المشيمة.

- الحمل الجزئي حيث تبقى الكروموسومات الأم موجودة، ولكن يتم تلقي مجموعتين من الكروموسومات من الأب، وعادة ما يرتبط الحمل العنقودي النسبي بتشوهات المشيمة، مما يزيد من فرص الإجهاض.


عوامل الخطر للإجهاض في الثلث الأول من الحمل

عوامل الخطر للإجهاض في الثلث الأول من الحمل:

- يمكن أن يكون الإجهاض المبكر عرضيًا، ولكن هناك عوامل تزيد من المخاطر:

- عمر النساء التي تتراوح ما بين عمر 35 إلى 39 عامًا يكونون أكثر عرضة لحدوث الإجهاض المبكر في الثلث الأول من الحمل أكثر من النساء اللاتي تقل أعمارهم عن ال35 عام والنساء فوق عمر الأربعين تزداد إحتمالية الإجهاض بنسبة 40%.

- الإفراط في تناول الكافيين أكثر من 200 مليجرام في اليوم، يزيد من خطر الإجهاض.

- السجائر والكحول من العوامل التي تزيد من خطر الإجهاض.

- زيادة الوزن والسمنة .

- تعاطي المخدرات والتدخين .

- التعرض إلى الحوادث في بداية الحمل.

أسباب الإجهاض في الثلث الثاني من الحمل:

الإصابة بالأمراض المزمنة:

إذا لم تتم السيطرة على الأمراض المزمنة مثل مرض السكري وعلاجها فإنها تزيد من خطر الإجهاض.

قد تكون مشاكل صحة الأم والأمراض المزمنة أيضًا من العوامل التي تؤدي إلى الإجهاض في الثلث الثاني من الحمل، خاصةً إذا لم يتم العلاج ومن أنواع الأمراض المزمنة التي تعرض الحامل للإجهاض:

- أمراض القلب

- أمراض الكلى.

- ارتفاع ضغط الدم .

- مرض السكري إذا لم يتم السيطرة عليه أو علاجه بشكل صحيح.

- أمراض الغدة الدرقية والتي تشمل فرط نشاط الغدة الدرقية وقصور الغدة الدرقية.

- الذئبة وأنواع أخرى من اضطرابات الجهاز المناعي.

الإصابة بالالتهابات:

التعرض إلى الإصابة بالإلتهابات يمكن أن يُعرض الحامل إلى الإجهاض حيث أن العدوى قد حول الجنين قد تتسبب في تمزق المثانة وبالتالي يحدث الألم والنزيف ومن أنواع الإلتهابات التي من الممكن أن تتعرض إليها الحمل وتتسبب في الإجهاض في الثلث الثاني من الحمل:

- الملاريا.

- الكلاميديا .

- مرض الزهري .

- فيروس نقص المناعة البشرية.

- التهاب المهبل الجرثومي .

- الفيروس المضخم للخلايا .

- السيلان.

- الحصبة الألمانية.

التسمم الغذائي:

- قد يؤدي التسمم الغذائي نتيجة الطعام الملوث أيضًا إلى زيادة خطر الإجهاض ومن أنواع التسمم الغذائي:

- السالمونيلا والتي تحدث عادة نتيجة تناول البيض النيئ أو الغير مطبوخ جيداً.

- التسمم الذي يحدث نتيجة تناول اللحوم الملوثة أو النيئة أو الغير مطبوخة جيدًا.

- الليستريات والتي تكون أكثر شيوعًا في منتجات الألبان غير المبسترة مثل الجبن الأزرق.

الإجهاض في الثلث الثاني من الحمل

بعض أنواع الأدوية:

تشمل الأدوية التي تزيد من خطر الإجهاض ما يلي:

- الريتينويدات التي تستخدم لعلاج مشاكل الجلد مثل الإكزيما وحب الشباب.

- الميزوبروستول الذي يستخدم لمشاكل مثل التهاب المفاصل الروماتويدي.

- الميثوتريكسات التي تستخدم أيضا لعلاج أمراض المناعة الذاتية.

- العقاقير الغير ستيرويدية المضادة للالتهابات (المسكنات) مثل الإيبوبروفين الموصوفة لتخفيف الألم والالتهابات.

مشكلات بالرحم:

- يمكن أن تؤدي مشاكل الرحم والتشوهات أيضًا إلى الإجهاض في الثلث الثاني من الحمل ومن بعض هذه المشاكل هي:

- شكل غير طبيعي للرحم.

- نمو غير سرطاني في الرحم (الورم الليفي).

- ضعف في عنق الرحم:

- أحد أسباب الإجهاض في الثلث الثاني من الحمل هو ضعف عنق الرحم، ويسمى أيضًا قصور عنق الرحم أو خلل وظيفي في عنق الرحم، في هذه الظروف تكون عضلات عنق الرحم ضعيفة ولا تستطيع حمل الجنين، يمكن أن يكون سبب ضعف عنق الرحم هو إصابة سابقة لهذه المنطقة مثل إجراء الجراحة مما يؤدي إلى ضعف العضلات وبالتالي يحدث فتح عنق الرحم في وقت باكر عن المعتاد، مما يؤدي إلى الإجهاض.

متلازمة تكيس المبايض:

متلازمة تكيس المبايض هي مرض يتواجد فيه العديد من الأكياس في المبايض التي تؤدي إلى زيادة حجم المبايض عن الطبيعي، ويحدث هذا المرض بسبب التغيرات الهرمونية في جسم المرأة، ومتلازمة تكيس المبايض هي سبب رئيسي للعقم لأنها تقلل من إنتاج البويضة.

مواضيع جديدة