فوائد العدس الصحية
صحة ورشاقة

العدس وجبة لا غنى عنها في فصل الشتاء، تعرف على أفضل فوائد العدس الصحية للوقاية من الأمراض والأضرار المحتملة له.

العدس مفيد جدا للصحة حيث أنه غني بالبروتينات النباتية، والعناصر الغذائية مثل البوتاسيوم، الألياف، الفيتامينات والمعادن ومنها فيتامين ب9 وحمض الفوليك، ولهذا فيوجد العديد من الفوائد للعدس منها تحسين الجهاز الهضمي، خفض ضغط الدم، وعلاج مرض السكري، كما أن العدس أيضًا من الأطعمة التي تساعد على تقوية الدم ويمكنه علاج فقر الدم، في التقرير التالي نستعرض أهم فوائد العدس الصحية إلى جانب الأضرار التي من الممكن أن يسببها.

الفوائد الصحية للعدس

الفوائد الصحية للعدس:

يوجد أنواع كثير من البقوليات المفيدة ومن ضمنها العدس والذي يوجد له أنواع شائعة مثل العدس الأسود والأحمر والبني والعدس الأخضر الفرنسي، كما أن البقوليات تحتوي على نفس فوائد العدس ومنها الفاصوليا الحمراء والفاصوليا البيضاء وفول الصويا.

العدس غني بالبروتين و يعتبر الأكثر استهلاكا لأنه مصدر رخيص للبروتين حيث يحتوي على نسبة تماثل نسبة البروتين التي توجد في اللحوم، كما أنه يحتوي أيضًا على أحماض أمينية مثل الأيزوليوسين والليسين، ويحتوي العدس أيضًا على مغذيات دقيقة مثل الفيتامينات والمعادن.

القيمة الغذائية للعدس:

العدس غني بالمواد المغذية والفينولات، كل من هذه المواد الكيميائية العضوية جيدة لصحة الجسم والوقاية من الإصابة بالأمراض المختلفة، والجدير بالذكر أنه غالبًا ما يتم مقارنة مصادر البروتين الموجودة في العدس واللحوم على حد سواء، وبالطبع يعتقد معظم الناس أن اللحوم هي أفضل مصدر للبروتين وبالفعل هذا صحيح لأن العدس لا يحتوي على جميع الأحماض الأمينية الموجودة في اللحوم، ومع ذلك فإن العدس يحتوي على دهون أقل بكثير من اللحوم ولهذا يعتبر أفضل لمن يتبعون نظام غذائي صحي عالي البروتين.

فوائد العدس للصحة

فوائد العدس للصحة:

تقوية العضلات:

حتى يتم الحصول على عضلات قوية يجب الحرص على تناول البروتين الهام لتقوية العضلات ويعتبر تناول العدس مهم لعمليات النمو في الجسم إلى جانب بناء العضلات حيث أن العدس يحتوي على جميع الأحماض الأمينية الأساسية التي يحتاجها الجسم لبناء العضلات والعمل بشكل جيد.

تدفئة الجسم:

يحرص الكثيرون على تناول العدس في فصل الشتاء لتدفئة الجسم وقد أشارت الدراسات بالفعل إلى أن العدس يحتوي على عناصر غذائية هامة تؤدي إلى زيادة طاقة الجسم وبالتالي الحصول على الدفء المطلوب في الطقس البارد.

السيطرة على مرض السكري:

وفق الدراسة التي أشار إليها موقع Health line والتي أوضحت أن البقوليات تحتوي على معظم الألياف الغذائية ومن هذه البقوليات العدس، الفول، والبازلاء التي تنتمي إلى عائلة البقوليات والتي يوجد بها نسبة عالية من الألياف الغذائية، والتي تساعد على التحكم في مستويات السكر في الدم، كما تعمل الألياف الغذائية أيضًا على إبطاء امتصاص السكر في الطعام وتحافظ على استقرار مستويات السكر في الدم.

العدس لتحسين الهضم

تحسين الهضم:

نظرًا لأن العدس غني بالألياف الغذائية فإنه يمكنه تحسين عملية الهضم إذا تم تناوله بانتظام، كما أنه يسهل حركة الأمعاء وبالتالي يقلل من الإمساك .

الحفاظ على صحة القلب:

العدس يحتوي على نسبة قليلة من الدهون كما أنه مصدر جيد للبروتين الذي يمكن تناوله للحفاظ على صحة القلب دون القلق من الدهون الزائدة، فضلًا على أن العدس يحتوي أيضًا على المغنيسيوم، وهو عنصر فعال في تحسين عضلات القلب والأوعية الدموية وخفض ضغط الدم.

الوقاية من تصلب الشرايين:

يحتوي العدس على مضادات الأكسدة المهمة للجسم، وبالتالي يساعد على التقليل من خطر الإصابة بتصلب الشرايين، حيث تلعب مضادات الأكسدة دورًا مهمًا في تحييد الجذور الحرة ومنع تلف الخلايا والجينات التي تؤدي إلى الشيخوخة.

الوقاية من السرطان:

أثبتت الدراسات أن العدس يحتوي على الليكتين النباتي وهو بروتين نباتي موجود في العديد من الأطعمة مثل العدس والقمح والفول السوداني والبازلاء وفول الصويا، والتي أوضحت الدراسات أن له تأثير كبير على الخلايا السرطانية، حيث أنه يمنع نمو الخلايا السرطانية وبالتالي الوقاية من الإصابة بأنواع مختلفة من السرطان .

العدس مفيد للحامل

مفيد للحامل:

العدس غني بفيتامينات ب المعقدة ومنها حمض الفوليك، والجدير بالذكر أن تناول حمض الفوليك عند النساء الحوامل مفيد لمنع ولادة طفل به عيوب خلقية، غالبًا ما يتسبب نقص حمض الفوليك في حدوث عيوب في الأنبوب العصبي للجنين، كما تساعد الفولات الموجود في العدس أيضًا على تكوين خلايا الدم الحمراء ويلعب دورًا مهمًا في الحفاظ على كمية الهوموسيستين في الجسم، كما أن هذا المركب الكيميائي فعال ضد ارتفاع ضغط الدم وتلف الحمض النووي الذي يؤدي إلى الإصابة بالسرطان ويساعد في الحفاظ على صحة الجسم.

التحكم في الوزن:

أظهرت الدراسات أن الاستهلاك المنتظم للعدس يساعد في التحكم في الوزن عن طريق زيادة الشعور بالشبع وكبح الشهية ولهذا يجب الحرص على تناول العدس وإدراجه في النظام الغذائي الخاص بك.

تقوية الجهاز العصبي:

بالرغم أن الدراسات قد أثبتت أن المغذيات الدقيقة مثل الفيتامينات والمعادن ليس لها أي تأثير على وظائف المخ، لكن هناك المزيد من الأبحاث التي أظهرت أن وجود الفيتامينات والمعادن مهم بنفس القدر لوظيفة الدماغ، ووفق دراسة أشار إليها موقع webmd إلى إن الفيتامينات والمعادن الموجودة في العدس مفيدة جدًا في تحسين وظائف المخ.

العدس للوقاية من فقر الدم

الوقاية من فقر الدم:

العدس يحتوي على نسبة عالية من الحديد وهو العنصر الضروري للجسم لإنتاج ما يكفي من الهيموجلوبين، حيث يمكن أن يوفر إستهلاك كوب واحد من العدس أي حوالي 200 جرام يوميًا 36٪ من الاحتياج اليومي للجسم من الحديد، وهذا بدوره يعمل على الوقاية من التعرض إلى فقر الدم والأنيميا.

تعزيز وظائف الجسم:

يحتوي العدس على نسبة عالية من البوتاسيوم ، كأحد المعادن الموجودة في العدس إلى جانب عدم احتوائه على الصوديوم والذي يرتبط بالعديد من الأمراض، فضلًا على أن البوتاسيوم مفيد جدًا لوظائف بعض أعضاء الجسم مثل القلب والدماغ والكلى.

الوقاية من بعض الأمراض:

العدس مصدر جيد لمجموعة متنوعة من الفيتامينات، مثل فيتامين ب 3 ، الذي يلعب دورًا مهمًا في تحسين حالة الجهاز الهضمي والجهاز العصبي كما أن له فوائد أخرى مثل التحكم في الكوليسترول، والحد من مخاطر الإصابة بأمراض مثل مرض الزهايمر، و إعتام عدسة العين، وهشاشة العظام ومرض السكري.

أضرار العدس على الصحة

أضرار العدس على الصحة:

على الرغم من أن العدس مفيد جدًا للصحة وأنه بديل للحوم الحمراء والدواجن والأسماك، إلا أنه قد يكون ضارًا في بعض الحالات ومنها:

الإصابة بحصوات الكلى:

أظهرت الأبحاث أن بعض الأطعمة مثل العدس وفول الصويا وزبدة الفول السوداني والفاصولياء تحتوي على كميات كبيرة من مركبات الأكسالات حيث تسبب هذه المركبات إنتاج حصوات الكلى، لذلك يجب على الأشخاص الذين يعانون من حصوات الكلى تجنب البقوليات ومن ضمنها العدس.

خطر الإصابة بأمراض الكلى:

تناول كميات كبيرة من البروتين له آثار جانبية أخرى حيث أشارت الدراسات إلى أن أجسامنا تحتاج في المتوسط ​​إلى 0.8 جرام من البروتين لكل كيلوجرام من وزن الجسم، وإن تناول المزيد من البروتين يجعل الكلى تتخلص من البروتين الزائد وهذا يمكنه أن يضر بوظائف الكلى على المدى الطويل وتؤدي إلى الإصابة بأمراض الكلى.

الإصابة بالغازات:

العدس يبدأ في التخمر بمجرد دخوله إلى الجهاز الهضمي، وهذا ينتج عنه التعرض إلى الإنتفاخ والغازات المزعجة التي من الممكن أن تتعرض إليها وتتسبب لك في المواقف المحرجة.

مواضيع جديدة