حمية الصيام المتقطع للمبتدئين

بقلم نسمة العربي , دبي - الإمارات العربية
حمية الصيام المتقطع للمبتدئين
كيتو

حمية الصيام المتقطع أحدى الحميات الغذائية التي تتبع لفقدان الوزن والتي تحقق نتائج رائعة، لذا نتعرف على حمية الصيام المتقطع وفوائدها وأضرارها.

 تعتمد حمية الصيام المتقطع في الأساس على الإمتناع عن تناول الأطعمة لعدة ساعات معينة خلال اليوم أو الصيام لأيام معينة في الأسبوع، وهي الحمية الأكثر شيوعاً لفقدان الوزن الزائد، حيث أن هذه الحمية ليست بالجديد مثل حمية الكيتوجينك أو نظام الكارنيفور دايت، حيث تكون حمية الصيام المتقطع سر قديم للصحة لأنها تستخدم في طوال تاريخ البشرية، حيث أن هذه الحمية توفر العديد من الفوائد الصحية للجسم، ومن أكثر الطرق شيوعاً في حمية الصيام المتقطع هي تناول الأطعمة خلال فترة 8 ساعات من اليوم والإمتناع عن تناول الأطعمة خلال لـ 16 ساعة، وتعرف بأسلوب 16:8، وفيما يلي نتعرف على حمية الصيام المتقطع وفوائدها وأضرارها والأساليب المتبعة. 

آلية عمل حمية الصيام المتقطع لفقدان الوزن

آلية عمل حمية الصيام المتقطع لفقدان الوزن 

  • الوزن الزائد هو مجرد دهون في الجسم يتم تخزينها في أجزاء معين من الجسم، وعندما تنقطع عن الطعام يقوم الجسم باستهلاك الدهون الخاص به للحصول على الطاقة. 
  • عند تناول الطعام يقوم الجسم بامتصاص المزيد من الطاقة الغذائية حتي يمكن إستخدام الطاقة على الفور، ويخزن الجسم بعض هذه الطاقة لكي يتم إستخدامها في وقت لاحق، ويعد الأنسولين الهرمون الأساسي المشترك في تخزين الطاقة الغذائية.
  • حيث يرتفع الأنسولين عند تناول الأطعمة مما يؤدي إلى تخزين الطاقة الزائدة على طريقتين: تقسيم الكربوهيدرات إلى وحدات فردية من السكر.
  • يمكن ربط هذه عملية بسلسلة طويلة لتكوين الجليكوجين الذي يتم تخزينه في الكبد أو العضلات، وبالرغم من ذلك فهناك مساحة محددة في الكبد لتناول الكربوهيدرات عندما تزيد يبدأ الكبد في تحويل الجلوكوز الزائد إلى دهون، تسمى هذه العملية "صنع دهون جديدة" ويتم تخزين بعضها في الكبد، حيث تتشكل معظم هذه الدهون إلى رواسب دهنية أخرى في الجسم، وهذه العملية أكثرتعقيداً حيث أنها لايوجد بها حد أقصى لحجم كمية الدهون المنشأة جديد.
  • حيث تسير العملية في الإتجاه المعاكس عندما نتبع حمية الصيام المتقطع تنخفض مستويات الأنسولين، مما يؤدي حرق الطاقة المخزنة لأن لم يعد هناك شيء يأتي من خلال تناول الطعام.(1)
  • وبما أن الجليكوجين هو مصدر للطاقة يمكن الحصول عليه بسهولة، حيث يتم تقسيم الجليكوجين إلى جزئيات الجلوكوز لإمتداد خلايا الجسم الأخرى بالطاقة اللازمة، وبالتالي يوفر طاقة لتشغيل الكثير من إحتياجات الجسم لمدة 24 إلى 36 ساعة، وهنا يقوم الجسم أولاً في تحطيم الدهون للحصول على الطاقة.، وبالتالي يتعامل الجسم عند حالتين: 
  • أولا: حالة التغذية (إرتفاع هرمون الأنسولين)
  • ثانيا: حالة الصيام( إنخفاض هرمون الأنسولين)

حيث تكون المعادلة أما أن نعمل على زيادة تخزين الطاقة الغذائية من خلال الطعام ، أو أننا نقوم بحرق الطاقة المخزنة وتقليلها من خلال الصوم، فإذا كان الصيام والطعام متوازيين لا يتغير الوزن الصافي ولا يحصل الجسم على وزن زائد.

فوائد حمية الصيام المتقطع لفقدان الوزن

فوائد حمية الصيام المتقطع 

فقدان الوزن الزائد

تساعد حمية الصيام المتقطع على تقليل كمية الطعام المتناولة خلال اليوم، مما يؤدي إلى تقليل السعرات الحرارية في الجسم، كما يساعد الصيام المتقطع في تعزيز عمليات الأيض وحرق الدهون في الجسم بشكل سريع.

تحسين مستويات السكر في الدم

تساهم حمية الصيام المتقطع في تحسين مستويات السكر في الدم، مما يقلل فرصة الإصابة بمرض السكري.

عدم ظهور علامات الشيخوخة.

أثبتت التقارير الطبية أن حمية الصيام المتقطع تساعد على تأخيرشيخوخة الجسم وعدم ظهورعلامات تقدم العمر.

أساليب حمية الصيام المتقطع

أساليب حمية الصيام المتقطع

إسلوب تفوت الوجبات

في هذا الأسلوب من حمية الصيام المتقطع يمكنك تفويت الوجبات الرئيسية خلال اليوم من وجبة إلى وجبتين فضلا عن صحة تناول الوجبات المتناولة خارج ساعات الصيام، وهذا الأسلوب يتناسب مع العديد من الفئات حيث يتم تناول الوجبات عند الشعور بالجوع.

إسلوب الصيام لمدة 12 ساعة في اليوم

يعد هذا الأسلوب من الأساليب المناسبة عند بداية حمية الصيام المتقطع، حيث يعتمد على إمتناع تناول الطعام لمدة 12 ساعة متواصلة على حسب إختيارك فضلا عن تناول الأطعمة الصحية خلال 12 ساعة المتبقية في اليوم، حيث تساعد حمية الصيام المتقطع على تحويل الدهون المخزنة إلى طاقة، مما يؤدي إلى فقدان الوزن سريعاً.

إسلوب الصيام لمدة يوم كامل في الأسبوع

يتمثل هذا النوع من الصيام في إمتناع تناول الأطعمة بشكل تام ليوم كامل في الأسبوع، ويسمح هذا الأسلوب بتناول السوائل فقط، مثل الماء والقهوة والشاي بدون إضافة سكر.ولكن يجب الحذر أن هذا الأسلوب من حمية الصيام المتقطع يتسبب في مخاطر وأعراض مثل التعب الشديد أو الإصابة بالصداع وبالأخص عند إتباعه في البداية، حيث تصبح هذه الأعراض أقل حدة مع إعتياد الجسم لهذا الأسلوب، ولكن يفضل للمبتدئين إستخدام الأسلوب الأقل أولاً حتى الوصول لحد 24 ساعة.

إسلوب الصيام يوم بعد يوم

ينص هذا النوع من الصيام على تناول الأطعمة بشكل طبيعي خلال اليوم التالي من الصيام، وهنا يتم الإختيار من الأساليب التالية:

  • تناول الأطعمة التي تحتوي على سعرات حرارية بحد أقصى 500 سعر حراري في اليوم.
  • تجنب تناول الأطعمة الصلبة في يوم الصيام.

إسلوب الصيام لمدة 16 ساعة

هذا الأسلوب هو الأكثر شيوعاً في حمية الصيام المتقطع ويسمي 16:8، فهذا النوع من الصيام يتناسب مع الأشخاص الذين فشل معهم الصيام لمدة 12 ساعة، كما أن هذا النوع من الصيام يساعد على مكافحة العديد من الأمراض مثل مرض السكري والسمنة المفرطة وأمراض الكبد والإلتهابات المختلفة.

إسلوب الصيام لمدة يومين في الأسبوع

يساهم إسلوب الصيام لمدة يومين في الأسبوع في تقليل كمية السعرات الحرارية المتناولة أسبوعياً وبالأخص في أيام الصيام، حيث يحصل الرجال من هذا الإسلوب على 600 سعر حراري خلال يوم الصيام، وتحصل السيدات على 500 سعر حراري خلال يوم الصيام، فضلا عن عدم الصيام لمدة يومين متتاليين، حيث يفضل الصيام في أيام متفاوتة للحصول على الطعام بشكل طبيعي ما بين أيام الصيام.

الإسلوب العسكري لحمية الصيام المتقطع

هذا الإسلوب أشد قسوة حيث يعتمد على تناول كميات قليلة جداً من الأطعمة، وتتكون هذه الأطعمة من الفواكه والخضروات خلال 20 ساعة من الصيام فضلا عن تناول وجبة رئيسية واحدة ليلا خلال 4 ساعات المتبقية من اليوم، كما يجب أن تحتوي هذه الوجبة على كميات متوازنة من الكربوهيدرات والبروتينات والعناصر المهمة الأخرى، ويجب التنويه عن أن الجسم لا يحصل على كفايته من الألياف وبعض العناصر المهمة في هذا الإسلوب، مما يتسبب في إعطاء الفرصة للإصابة بمرض السرطان وتقليل المناعة.

أضرار حمية الصيام المتقطع

أضرار حمية الصيام المتقطع

إن حمية الصيام المتقطع ليست جديدة وتحقق الكثير من الفوائد، وإنما يوجد بها بعض الأضرار التي يجب معرفتها كما يلي:

  • تتسبب حمية الصيام المتقطع في زيادة الوزن نتيجة زيادة تناول الأطعمة خارج ساعات الصيام. 
  • تؤثر بالسلب حمية الصيام المتقطع على الخصوبة لدى النساء.
  • تتسبب حمية الصيام المتقطع في إضطرابات هضمية كثيرة ومتنوعة.
  • تتسبب هذه الحمية في وجود أعراض قد تتلاشى بشكل تدريجي مع إعتياد الجسم على الصيام المتقطع، مثل التعب والصداع والضعف العام.

المصدر

مواضيع جديدة